أسباب تدني مستوى القراءة ومقترحات علاجها في المدارس الأساسية من وجهات نظر المعلمين والمشرفين التربويين في محافظة نابلس

Year: 
2016
Discussion Committee: 
د. علي حبايب/ مشرفاً ورئيساً
د. نسيم بني عودة/ ممتحناً خارجياً
د. سهيل صالحة/ ممتحناً داخلياً
Supervisors: 
د. علي حبايب/ مشرفاً ورئيساً
Authors: 
ميرا محمد رمضان زيد
Abstract: 
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على أسباب تدني مستوى القراءة ومقترحات علاجها في المدارس الأساسية من وجهة نظر المعلمين والمشرفين التربويين في محافظة نابلس، وبيان أثر الجنس و المؤهل العلمي والخبرة في متوسطات وجهات نظر المعلمين في أسباب تدني مستوى القراءة لدى تلاميذ المرحلة الأساسية. واستخدمت الباحثة المنهج المختلط وقد تكون مجتمع الدراسة من (472) معلماً ومعلمة في الفصل الدراسي الأول للعام(2015-2016)، وقد تم اختيار عينة عشوائية حجمها (165) معلماً ومعلمة. ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة أعدت الباحثة استبانة تضم (52) فقرة، موزعة على أربعة مجالات، وتم التحقق من صدقها بعرضها على مجموعة من المحكمين، كما بلغ معامل ثباتها (0.96)، وتم إجراء مقابلات مع (9) مشرفي ومشرفات اللغة العربية والمرحلة الأساسية الدنيا في مديرية التربية والتعليم بنابلس. وبعد المعالجة الإحصائية توصلت الدراسة إلى النتائج الآتية: 1- إن أسباب تدني مستوى القراءة في المدارس الأساسية كانت مرتفعة في المجال الذي يعود للأسباب التي تتعلق بالطالب نفسه إذ بلغ المتوسط الحسابي لها (3.68)، ومتوسطة في مجالي الأسباب المتعلقة بالمحتوى الدراسي بمتوسط حسابي (3.12)، والأسباب المتعلقة بأساليب التقويم بالمتوسط الحسابي نفسه، ومنخفضة للأسباب المتعلقة بطرائق التدريس بمتوسط حسابي يقدر ب(2.93). 2- عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات أسباب تدني مستوى القراءة في المدارس الأساسية من وجهات نظر المعلمين في محافظة نابلس، تعزى لمتغير النوع، في مجالي أسباب تتعلق بأساليب التقويم وأسباب تتعلق بأداء الطالب، بينما توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مجالي أسباب تتعلق بالمحتوى الدراسي وأسباب تتعلق بطرائق التدريس، والدرجة الكلية لأسباب تدني القراءة، وذلك لصالح الذكور. 3-عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات أسباب تدني مستوى القراءة في المدارس الأساسية من وجهات نظر المعلمين في محافظة نابلس، تعزى لمتغير المؤهل العلمي، في مجال أسباب تتعلق بأداء الطالب نفسه، بينما توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مجالي أسباب تتعلق بالمحتوى الدراسي وأسباب تتعلق بطرائق التدريس وأسباب تتعلق بالتقويم، والدرجة الكلية لأسباب تدني القراءة لصالح ماجستير فأعلى. 4-عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الدلالة (α= 0.05) بين متوسطات أسباب تدني مستوى القراءة في المدارس الأساسية من وجهات نظر المعلمين في محافظة نابلس، تعزى لمتغير سنوات الخبرة. 5-أما ما يتعلق بالمقابلة فقد كشفت إجاباتها بأنه يتم تشخيص الضعف القرائي عن طريق الملاحظة المباشرة للطالب وامتحانات القراءة الجهرية، وتتم المعالجة بوساطة مراعاة الفروق الفردية بتقسيم الطلاب إلى مجموعات متجانسة ومتابعتهم ورفعهم إلى الأفضل، وعقد مسابقات في القراءة الجهرية، واستخدام طرائق مشوقة واستراتيجيات حديثة في التدريس لخلق طالب قارئ، يفهم ما يقرأ. وفي ضوء نتائج الدراسة خلصت الباحثة إلى مجموعة من التوصيات ومنها عقد مجالس الآباء أو الأمهات بصورة مستمرة في المدارس الأساسية لتوعية أولياء الأمور بكيفية مساعدة الأبناء على اكتساب المهارات الأساسية في القراءة، وضرورة وجود امتحان القراءة الشفوية إلى جانب الامتحان الكتابي في مادة اللغة العربية لقياس مستوى التلاميذ في صحة النطق وحسن الأداء وجودة الإلقاء، وتشخيص الضعف في أي جانب من هذه الجوانب وعلاج هذا الضعف.
Full Text: 
Pages Count: 
101
الحالة: 
Published