الواقع الاقتصادي لمدينة نابلس مابين 1967 - 2011

Authors: 
د. سامح العطعوط
Abstract: 

خضعت مدينة نابلس  لظروف اقتصادية وسياسية وتاريخية مختلفة من " أتراك وانجليز ثم الانضمام إلى الأردن ومن ثم الاحتلال الإسرائيلي " الذي ترك الأثر الكبير على بنية الاقتصاد الفلسطيني في مدينة نابلس وكان أعمق الآثار التي تركها الاحتلال هو الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية عام 1967 وحتى الآن والذي نتج عنه هدم أسس الاقتصاد الفلسطيني وإلحاقه بالاقتصاد الإسـرائيلي ملبيا بذلك حاجة الاقتصاد الإسرائيلي من القوى العاملة والمواد الخام اللازمة والسوق الضـرورية لتصريف السلع والمنتجات الإسرائيلية واخيرا حقبة السلطة الفلسطينية منذ العام 1993، ونحن سنتناول الواقع الاقتصادي في فلسطين منذ العام 1967 وحتى عام 2011 ،بهدف تشخيص الواقع وتقديم توصيات لمعالجة الازمة الاقتصادية التي تمر بها المحافظة.  قبل احتلال عام 1967 كانت الصناعات في نابلس تعتمد على استيراد المواد الخام من سوريا ولبنان أما حاليا فيتم استيرادها من إسرائيل وكانت مدينة نابلس تنتج كميات كبيرة من الصابون وتصدر الى مصر بنسبة 48.8% من مجمل إنتاجها أما باقي المنتج من الصابون فقسم منه يستهلك محليا وقسم يتم تصديره الى الدول المجاورة لفلسطين مثل الأردن وسوريا. فبسبب الاحتلال الإسرائيلي قد تراجع كثير من الصناعات بسبب المنافسة الإسرائيلية كصناعة المواد الغذائية والأجهزة الكهربائية كما نمت كثير من الصناعـات الإسـرائيلية،  كما تم استيعاب الأيدي العاملة الفلسـطينية في سـوق العمل الإسـرائيلية وخاصة في قطاع الخدمات والزراعة والبناء .