خبرة الزواج لدى مرضى الفصام الذهاني

Year: 
2013
Discussion Committee: 
د. عدنان سرحان/مشرفا رئيسا
د. سامي عدوان/ ممتحنا خارجيا
د. عايده القيسي/ ممتحنا داخليا
Supervisors: 
د. عدنان سرحان/مشرفا رئيسا
Authors: 
وسام عبيد
Abstract: 
المقدمة : يعتبر الزواج علاقة طبيعية بين البشر بحثت هذه الدراسة آثار الزواج بين مرضى الفصام و اذا كان يجب تشجيع زواجهم أم لا . الهدف من الدراسة: يعتبر الزواج علاقة طبيعية بين البشر . تناولت هذه الدراسة خبره الزواج على مرضى الفصام، وإذا كان علينا أن نشجع زواجهم أم لا. والهدف من هذه الدراسة هو استكشاف تأثير الزواج على مرضى الفصام المتزوجين والغير متزوجين . كل علاقة لها نجاحاتها واخفاقاتها، ولكن ماذا تعني عبارة "في المرض والصحة" إذا كان الشريك لديه انفصام الشخصية؟ تعتبر شده المرض عامل مهم في التأثير على المريض و لكن كذلك دعم الشريك لمريض الفصام له الدور الكبير كذلك في تحسن حالته. ( Connie , 2000 ) نوع الدراسة : هذه الدراسة عباره عن سرد نوعي حاولت الاجابة عن حاله المريض بالنسبة لوضعه الاجتماعي. جمع البيانات: العينة : حوالي 80 من مرضى الفصام. نصفهم متزوجون على الأقل منذ ثلاث سنوات و يعاني من الفصام لفترة وهي لا تقل عن ستة أشهر أو أكثر . وشملت النصف الآخر مرضى فصام مصاب بالمرض منذ ستة أشهر على الأقل أو أكثر من ذلك . المكان : أجريت المقابلات في ثلاثة مراكز للصحة النفسية في ( نابلس- جنين وطولكرم). تحليل البيانات : أجريت المقابلات مع المشاركين في مراكز الصحة النفسية بعد الموافقة على المشاركة في هذه الدراسة وقد بدأت المقابلات مع أسئلة حول البيانات الديموغرافية مثل العمر، الجنس، المهنة وغيرها من المسائل. . الجزء الثاني من المقابلة عبارة عن أسئلة مباشره للسرد القصصي 12 سؤال للمرضى المتزوجين وخمسه أسئلة لغير المتزوجين . تم كتابة الملاحظات أثناء المقابلات، بعد أخذ إذن من المشاركين، ومن ثم تم القيام بتحليل عميق للنتائج . النتيجة : ظهرت سبعة مواضيع رئيسية من الدراسة: 1- تأثير الزواج على عملية الشفاء من المرض، معظم المرضى المتزوجين وغير المتزوجين شجعوا على الزواج على حد سواء، أنهم يعتقدون أن الزواج له آثار ايجابية على حياتهم، وقد تناقصت الحاجة للدخول الى المستشفى وعدد محاولات الانتحار، وجميع المرضى لديهم الرغبة في الزواج ولكن بسبب العوامل الاقتصادية لا يستطيعون . 2-تأثير نوع جنس المريض على عملية التعافي وعلى زواجه، يمكننا القول أن الذكور لديهم فرصة أكبر في الزواج، و يتحمل مسؤوليه أكبر مما ينتج عنه زياده في الضغط النفسي الناتج عن هذه المسؤولية . 3 - تأثير عمر المريض على عملية التعافي من المرض وعلى زواجه، يمكننا القول أن المريض الكبير في السن أقل مسؤوليه و بالتالي أقل توتر نفسي بسبب المسؤولية على عاتقه . 4-تأثير وصمة العار على الزواج وعملية الشفاء لمريض الفصام . وصمة العار تمنع المرضى من الحصول على العديد من حقوقهم للأسف، مثل الزواج والعمل . 5_ تأثير وجود الأطفال على مرضى الفصام. أغلب المرضى قالوا إن حياتهم أصبحت أفضل بعد الزواج .وأن أطفالهم السبب الاهم في سعادتهم . 6_التأثير الكبير للعائلة على مريض الفصام و تخطيط حياته أغلب المرضى قالوا أيضا أنهم تحت سيطرة أفراد أسرهم، وأنهم يعتمدون كثيرا عليهم، وأنهم لا يمكن أن يتزوجوا من دون مساعدة و موافقه أفراد عائلتهم . 7_التأثير الكبير من المجتمع على مريض الفصام وعلى تخطيط حياته والزواج. وصمة العار ضد المرضى في المجتمع في الغالب تأثير سلبي في موضوع زواج المريض للأسف. بعض الأطباء النفسيين أنفسهم لا يشجعون على زواج مريض الفصام . الخاتمة: لمريض الفصام الحق مثل غيره من الأشخاص في الزواج وإنجاب الأطفال، ولكن قبل الزواج، لا بد له من توفر عمل أو وظيفة، والشريك يجب أن يعرف عن حالته من البداية. بشكل عام، الزواج له تأثير جيد على عملية شفا، مرضى الفصام فعلى سبيل المثال الحاجه للإدخال الى مستشفى الامراض النفسية وعدد حالات الانتحار بعد الزواج قد قلت لكن الشريك الآخر يواجه العديد من المشاكل المتعلقة بهذا المرض، ويجب أن يتحلى بالصبر والفهم الجيد لوضع المريض.
Full Text: 
Pages Count: 
99
الحالة: 
Published