تحديد إستراتيجيات التقويم كما يوظفها معلمو اللغة الانجليزية في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الفلسطيني

Year: 
2017
Discussion Committee: 
د.نضال جيوسي/مشرفا رئيسا
د.انور عبدالرازق/ممتحنا خارجيا
د.سوزان عرفات/ممتحنا داخليا
د.سهيل صالحه/ممتحنا داخليا
Supervisors: 
د.نضال جيوسي/مشرفا رئيسا
Authors: 
غادة حمدان
Abstract: 
تهدف هذه الدراسة إلى تحديد ممارسات التقويم الشائعة التي يوظفها معلمو اللغة الانجليزية في الجامعات الفلسطينية بالضفة الغربية وغزة. كما تحرت الدراسة عما يفضله الأساتذة الجامعيون من أدوات التقويم المختلفة. ويترافق مع دراسة ممارسات التقويم استعراضٌ لممارسات التدريس التي يُبنى عليها التقويم لتتبع أثرها على التقويم. وبالإضافة الى ذلك٬ تم استطلاع آراء الطلبة في ممارسات التدريس والتقويم بناءاً على حق الطلبة ودورهم الهام في عملية التقويم. كما فحصت الدراسة أثر المتغيرات على ممارسات المعلمين الجامعيين (المؤهلات٬ الخبرة٬ الجنس٬ العمر٬ ودرجة الاهتمام بأساليب التدريس الحديثة). وبالنسبة للطلبة٬ تم فحص اثر متغير فرع التخصص (إذا كان تخصص اللغة الانجليزية وآدابها الترجمة أو أساليب تدريس اللغة الانجليزية) ونوع الجامعة (إذا كانت خاصة أو حكومية). تم تطبيق هذه الدراسة في جميع الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة في السنة الدراسية 2015-2016. واختيرت عينة الدراسة بطريقة طبقية عشوائية وتكونت من (166) معلم جامعي و(400) طالب من مجتمعيّ الدراسة. وبلغت نسبة عينة المعلمين ((%75.4٬ أما عينة الطلبة فبلغت نسبتها %26.6)) وقد تم توزيع استبانة للمعلمين وأخرى لطلبة اللغة الانجليزية وآدابها وطلبة الترجمة وأساليب تدريس اللغة الانجليزية في جامعة النجاح الوطنية بنابلس٬ ولطلبة اللغة الانجليزية وآدابها وطلبة الترجمة وأساليب تدريس اللغة الانجليزية في الجامعة العربية الأمريكية في جنين. تشير نتائج الدراسة إلى وجود ممارسات تقليدية في التدريس والتقويم بين المعلمين الجامعيين. أما بخصوص ممارسات التقويم المفضلة لديهم فكانت الامتحانات الرسمية هي الأعلى تصنيفا. كما أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائيا بين المعلمين تعزى لمتغيرات المؤهلات والخبرة والعمر والجنس باستثناء متغير درجة الاهتمام بأساليب التدريس الحديثة. وتبين من الدراسة أن آراء طلبة اللغة والترجمة وأساليب التدريس في الجامعتين متوسطة فيما يتعلق بأداء معلميهم في التدريس والتقويم، ولكن كان هناك فروق دالة إحصائيا بين الطلبة تعزى لمتغير نوع الجامعة لمصلحة الجامعة الخاصة وكذلك متغير فرع التخصص لمصلحة تخصص الترجمة. في ضوء نتائج الدراسة٬ فإن المعلمين الجامعيين مدعوون لإعادة النظر في ممارساتهم والاقبال على التدريب وتجريب أساليب التقويم الحديثة وملائمتها لحاجات الطلبة. وهم أيضا مدعوون لإحداث التوازن بين مصلحة الطلبة و المحدّدات الرسمية في مجال التقويم٬ وفتح قنوات التواصل مع الطلبة والاستماع الى اقتراحاتهم وانتقاداتهم وإشراكهم في عملية التقويم٬ وإرساء ثقافة إدارية للتقييم وتضافر جهود الاكاديميين للاستجابة للحاجات التربوية المختلفة في تدريس اللغة الاجنبية.
Pages Count: 
135
الحالة: 
Published