الهجرة الداخلية إلى مدينة طولكرم

Year: 
2000
Discussion Committee: 
د. حسين أحمد - مشرفاً
أ.د. نسيم برهم - ممتحناً خارجياً
د. علي عبدالحميد - ممتحنا داخليا
Supervisors: 
د. حسين أحمد
Authors: 
فاروق عيسى ذياب عياط
Abstract: 
تبحث هذه الدراسة في موضوع الهجرة الداخلية إلى مدينة طولكرم اذ تعتبر مدينة طولكرم من المدن الرئيسة في الضفة الغربية وقد جاءت الدراسة في ستة فصول، تناول الفصل الأول خطة البحث التي اشتملت على مشكلة الدراسة، واهداف الدراسة وفرضياتها، وحدودها، ومصادرها، واستبانة الدراسة، والمعالجة الاحصائية، وتعريفات الهجرة الداخلية، واهم النظريات والدراسات التي تناولت هذا الموضوع. اما الفصل الثاني فقد تناول التطور العمراني والنمو السكاني للمدينة خلال فترات مختلفة التي أظهرت أن المدينة عانت من اهمال في تطبيق المخططات الهيكلية نتيجة لعوامل خارجية منها الاحتلال الذي كان يهدف إلى تقليص مساحات المدينة، والحد من نموها وتطورها وقد استخدمت المخططات الهيكلية كأداة للسيطرة والتحكم في نمو وتطور المدينة. على الرغم من ذلك فقد توسعت المدينة وزادت مساحتها وتبين ان الهجرة الداخلية اسهمت في زيادة عدد سكان المدينة بالاضافة إلى الزيادة الطبيعية للسكان. وفي الفصل الثالث ، تم دراسة أنماط الهجرة وخصائصها وتشير نتائج الدراسة إلى تسارع معدلات العجرة ابتداء من عام 1948 لتبلغ اعلاها في نهاية التسعينات. وتبين من نتائج الدراسة ان غالبية المهاجرين قدموا من القرى بنسبة 44.3% وكان السكن عاملاا رئيسا في الهجرة، كما تبين ان المهاجرين يمتازون بالأعمال (65-15) اذ بلغت نسبتهم 76.2% ويعمل اغلبهم في مؤسسات خدماتية بنسبة 47.8% ووضحت الدراسة استمرار العلاقة بين المهاجرين واماكن سكنهم الأصلية المتمثل في الزيارات بنسبة 79.9% وتبين كذلك ان اغلبية المهاجرين قد اتجهوا للسكن في الضواحي بنسبة 55.7% وان 76.5% من المهاجرين قد اتجهو للسكن في مناطق تربطهم مع سكانها. وتبين ان اهم العوامل الطاردة كانت سوء السكن والبعد عن المدينة وصعوبة المواصلات وعدم توفر الخدمات كالماء والكهرباء في حين كانت أهم عوامل الجذب إلى المدينة طولكرم وجود الأقارب والأصدقاء والاقتراب من مكان العمل بالاضافة إلى توفر المواصلات في المدينة وقد أظهرت الدراسة وجود فروق في توفر الخدمات في مناطق سكن المهاجرين لصالح السكان غير مهاجرين. بالاضافة إلى وجود فروق في توزيع الخدمات ما بين المدينة و الضواحي لصالح الأخيرة. وفي الفصل الرابع تم دراسة خصائص السكان وتوصلت الدراسة إلى ان المهاجرين بتركزون في فئات الأعمار المتوسطة من (64-15) سنة ويقعون في مرحلة الشباب من مراحل انتقال الديموغرافي. كما تبين ان العمر الوسيط بين السكان المهاجرين بلغ 27 سنة في حين بلغ العمر الوسيط بين السكان غير المهاجرين 16 سنة وانخفضت نسبة الاعالة بين المهاجرين لتصل إلى 31.3% مقابل 81.7% لغير المهاجرين وبلغت نسبة الجنس 80 ذكرا لكل 100 انثى بين المهاجرين وهي اقل منها بين السكان غير المهاجرين التي بلغت 104 ذطور. وتم دراسة التركيب الاجتماعي والاقتصادي للسكان غير المهاجرين التي بلغت 104 ذكور. وتم دراسة التركيب الاجتماعي والاقتصادي للسكان وتبين ان نسبة الأمية منخفضة بين المهاجرين 7.4% مقارنة بغير المهاجرين التي وصلت إلى 11.2% وارتفعت نسبة حملة الشهادات الجامعية بين المهاجرين اذ بلغت 10.8% في حين كانت بين غير المهاجرين 9.5% وكانت أعلى نسبة لحملة الشهادات الجامعية بين المهاجرين من القرى وقد بلغت 18.2% مقارنة بالمهاجرين من المدن وبلغت 2.6% وبلغت في المخيمات 7.1%. ومن المهاجرين متزوجون مقابل 43.5% لغير المهاجرين، في حين انخفضت نسبة العازبين لتبلغ 27.1% بين المهاجرين أما لغير المهاجرين فقد وصلت إلى 52.8% وكانت نسبة للمتزوجين من القرى وقد بلغت 40.8% فيها نسبة الإناث المتزوجات لتصل إلى 25.6% مقابل 15.2% للذكور. وشكل المهاجرون العاملون في قطاع الخدمات 47.8% وقد وصلت نسبة مهنة التجارة إلى 15.8%. وتم في الفصل الخامس دراسة خصائص المسكن، متوصلا إلى ان نسبة المساكن المملوكة بلغت 46.1% للمهاجرين مقابل 78.0% لغير المهاجرين في حين ارتفعت نسبة المساكن المستأجرة بين المهاجرين لتبلغ 53.9%،وهذه النسبة مرتفعة مقارنة بمكان السكن السابق قبل الهجرة فقد بلغت نسبة المساكن المستأجرة 17.4% وكانت اعلى نسبة للمساكن المستأجرة في المدن 32.7%، مقابل 8.7% في القرى 12.4% في المخيمات. وقد تغير على نسبة المساكن التي هي عبارة عن شقة ضمن بناية بين السكن السابق و الحالي للمهاجر اذ بلغت 31.3% في مكان السكن السابق لتبلغ 46.1% في مدينة طولكرم وبلغت اعلى نسبة للمساكن التي هي عبارة عن شقة مستقلة حسب نمط السكن في القرى 70.6% وتبين ان درجة الازدحام في مساكن المهاجرين بلغت 1.70 شخص/ غرفة في حين كانت 2.28 شخص / غرفة لغير المهاجرين. وفي الفصل السادس في البحث تم تحليل نتائج وصياغة التوصيات.
Pages Count: 
164
الحالة: 
Published