توزيع وتخطيط الخدمات التّعليميّة في مدينة جنين بالاستعانة بنظم المعلومات الجغرافية (GIS)

Year: 
2015
Discussion Committee: 
د. أحمد رأفت غضية / مشرفاً ورئيساً
د. علي عبد الحميد / مشرفاً ثانياً
د. أحمد رفعت النوباني / ممتحناً خارجياً
د. حسين أحمد / ممتحناً داخلياً
Supervisors: 
د. أحمد رأفت غضية / مشرفاً ورئيساً
د. علي عبد الحميد / مشرفاً ثانياً
Authors: 
سبأ محمد إبراهيم زيود
Abstract: 
تعد الخدمات التعليمية جزءاً أساسياً من البنية الفيزيائية للمدينة وعليه فان تطور الخدمات التعليمية في المدينة يجب أن يكون بالتوازي مع التطور العمراني لها، حيث أن المهمة الأساسية لهذه الخدمات هي تلبية حاجات السكان بالشكل والنوع المطلوب. كما أن نمو المدن وتوسعها وزيادة حاجة السكان للخدمات بصورة عامة والخدمات التعليمية بصورة خاصة، أدى إلى ضرورة دراسة توزيع وتخطيط الخدمات التعليمية في مدينة جنين ومعرفة مدى التوازن الموجود في هذا التوزيع، وذلك بهدف الارتقاء بهذه الخدمة من خلال اختيار الموقع الأمثل لها. وتقع منطقة الدراسة على دائرة عرض َ28،32ْ شمالي خط الاستواء و خط طول 18َ، ْ35 شرقي خط غرينتش. وهدفت هذه الدراسة إلى مسح الخدمات التعليمية، للتعرف على نمط التوزيع الجغرافي الحالي للخدمات التعليمية في أحياء مدينة جنين. ومدى تطابق مواقعها ومواصفاتها مع المعايير الوطنية والاقليمية والدولية، والتخطيط للموقع الأفضل للخدمات التعليمية (رياض أطفال، مدارس) بالاستعانة بنظم المعلومات الجغرافية. ووضع تصور واضح لتوزيع تلك الخدمات مع تناول أهم المعوقات التي تعترض تطبيق تلك المعايير، ومن أجل تحقيق ذلك تم دراسة المفاهيم المتعلقة بالتخطيط ولا سيما تخطيط الخدمات التعليمية، واعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي في إطار تحليل البيانات التي تم جمعها من الجهات المعنية (مديرية التربية والتعليم في جنين) أو من خلال المسح الميداني لرياض أطفال ومدارس مدينة جنين، كما تم قياس مستوى الرضا عن هذه الخدمات من خلال توزيع استمارات على عينة من الطلاب؛ كذلك على مدراء المدارس ورياض الأطفال. وبالاستعانة بصورة جوية لمدينة جنين ومن خلال برنامج (ARC GIS 10.2) تم إدخال البيانات ومعالجتها والربط بينها وتحليلها باستخدام أدوات التحليل الملحقة للبرنامج والخروج بالخرائط والأشكال المختلفة التي تخدم الدراسة، كذلك برنامج الرزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). وأظهرت الدراسة أن مدينة جنين تعاني من نقص في الخدمات التعليمية، وأن نمط توزيعها من النوع المتجمع، وتفتقد إلى وجود الحضانات المرخصة من وزارة الشؤون الاجتماعية، وتبين أن نطاق تأثير الخدمات التعليمية لا يغطي جميع أجزاء منطقة الدراسة. كما بينت الدراسة وجود عشوائية في توزيع الخدمات التعليمية؛ لعدم ارتكازها على المعايير التخطيطية السليمة ولا سيما المدارس التي تعاني من عدم انتظام توزيعها وتركزها بالقرب من بعضها. و قد اظهرت الدراسة أن 32 % من رياض الأطفال لا تحقق الحد الأدنى من نصيب الطفل من المساحة الكلية المطلوبة والبالغة 5م2. أما بالنسبة للمدارس فان جميع المدارس الأساسية الدنيا والمدارس الأساسية العليا والمدارس الّثانوية لا تحقق أي من المعايير العالمية المتعلقة بحجم المدرسة، وعدد الفصول، و نصيب الطالب من المساحة الكلية والمبنية والملاعب، بالإضافة إلى عدد الطلاب داخل الصف. وأوصت الدراسة بضرورة إتباع الأسس العلمية والمعايير التخطيطية عند اختيار مواقع المدارس، والابتعاد عن العفوية والعشوائية في توزيع الخدمات التعليمية، والعمل على إقامة مواقع خدمات تعليمية جديدة لسد النقص الذي تعاني منه منطقة الدراسة مع مراعاة التطور العمراني و معدلات النمو السكاني في المستقبل. كما أوصت الدراسة بضرورة توفير حضانات أطفال مرخصة وذلك من اجل تلبية حاجة النساء العاملات.
Pages Count: 
196
الحالة: 
Published