العلاقة بين التفاؤل والطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية – فلسطين

Year: 
2013
Discussion Committee: 
أ . د . عبد الناصر القدومي / مشرفاً ورئيساً
د . وليد خنفر / مشرفاً ثانياً
د . بهجت أبو طامع / ممتحناً خارجياً
د . بدر رفعت / ممتحناً داخلياً
Supervisors: 
أ . د . عبد الناصر القدومي / مشرفاً ورئيساً
د . وليد خنفر / مشرفاً ثانياً
Authors: 
عائشة فتحي ذيب شتية
Abstract: 
هدفت الدراسة التعرف إلى تحديد مستوى التفاؤل والطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية، والعلاقة بينهما، إضافة إلى تحديد الفروق في مستوى التفاؤل والطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية تبعاً إلى متغيرات درجة النادي، والخبرة في اللعب، والمؤهل العلمي، ولتحقيق ذلك إجريت الدراسة على عينة قوامها (125) لاعباً من مختلف الدرجات في لعبة كرة السلة في الضفة الغربية، وتمثل ما نسبته (18%) تقريباً من مجتمع الدراسة ، ومن أجل قياس التفاؤل تم أستخدام مقياس عبد الخالق (1996) المكون من (15) فقرة، ومن أجل قياس الطلاقة النفسية تم أستخدام مقياس راتب والمرسي والسيد (2004) المكون من (72) فقرة، ومن أجل الأجابة عن تساؤلات الدراسة أستخدمت المتوسطات الحسابية والنسب المئوية، والإنحرافات المعيارية، ومعامل الارتباط بيرسون، وتحليل التباين الأحادي (One Way ANOVA)، واختبار تيوكي (Tukey Test) للمقارنات البعدية بين المتوسطات الحسابية وتوصلت الدراسة إلى النتائج الأتية: -أن المستوى الكلي للتفاؤل لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية كان عالياً على الدرجة الكلية وجميع الفقرات حيث وصلت النسبة المئوية للاستجابة الكلية إلى (74.90%). - أن مستوى الكلي للطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية كان عالياً، حيث وصلت النسبة المئوية للاستجابة إلى (74.01%). - أن مستوى الطلاقة النفسية كان عالياً في جميع المجالات باستثناء مجال مواجهة القلق كان متوسطاً، وكان أعلى مستوى لمجال الأستمتاع (80.16%)، وأقل مستوى لمجال مواجهة القلق (69.56%). - وجود علاقة ارتباطية إيجابية دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (=0.05) بين التفاؤل والطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية، حيث كانت قيمة معامل الارتباط عالية ووصلت إلى (0.75). -لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( = 0.05 ) في مستوى التفاؤل لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية تعزى إلى متغير المؤهل العلمي. بينما كانت الفروق دالة إحصائيا تبعاً إلى متغيري درجة النادي، والخبرة في اللعب. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التفاؤل تبعاً لمتغير درجة النادي لدى لاعبي اندية الدرجة الممتازة ولاعبي اندية الدرجة ( الثانية، والثالثة) ولصالح لاعبي اندية الدرجة الممتازة، وبين لاعبي اندية الدرجة الاولى ولاعبي ( الثانية، والثالثة) ولصالح لاعبي اندية الدرجة الاولى. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التفاؤل لدى اللاعبين من اصحاب الخبرة (5 سنوات فاقل) واصحاب الخبرة (6-10 سنوات، و اكثر من 10 سنوات) ولصالح اصحاب الخبرة (5 سنوات فاقل)، ولم يكن الفرق دال احصائيا بين اصحاب الخبرة (6-10 سنوات، واكثر من 10 سنوات). - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( = 0.05 ) في المستوى الكلي للطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية تعزى إلى متغيري الخبرة والمؤهل العلمي، بينما كانت الفروق دالة إحصائيا تبعاً إلى متغير درجة النادي. - وجود فروق ذات دلالة إحصائية في المستوى الكلي للطلاقة النفسية تبعاً لمتغير درجة النادي لدى لاعبي اندية الدرجة الاولى ولاعبي اندية الدرجة ( الثانية، والثالثة) ولصالح لاعبي اندية الدرجة الاولى، ولم تكون المقارنات الاخرى دالة احصائياً. وأوصت الباحثة عدة توصيات من أهمها: هدفت الدراسة التعرف إلى تحديد مستوى التفاؤل والطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية، والعلاقة بينهما، إضافة إلى تحديد الفروق في مستوى التفاؤل والطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية تبعاً إلى متغيرات درجة النادي، والخبرة في اللعب، والمؤهل العلمي، ولتحقيق ذلك إجريت الدراسة على عينة قوامها (125) لاعباً من مختلف الدرجات في لعبة كرة السلة في الضفة الغربية، وتمثل ما نسبته (18%) تقريباً من مجتمع الدراسة ، ومن أجل قياس التفاؤل تم أستخدام مقياس عبد الخالق (1996) المكون من (15) فقرة، ومن أجل قياس الطلاقة النفسية تم أستخدام مقياس راتب والمرسي والسيد (2004) المكون من (72) فقرة، ومن أجل الأجابة عن تساؤلات الدراسة أستخدمت المتوسطات الحسابية والنسب المئوية، والإنحرافات المعيارية، ومعامل الارتباط بيرسون، وتحليل التباين الأحادي (One Way ANOVA)، واختبار تيوكي (Tukey Test) للمقارنات البعدية بين المتوسطات الحسابية وتوصلت الدراسة إلى النتائج الأتية: -أن المستوى الكلي للتفاؤل لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية كان عالياً على الدرجة الكلية وجميع الفقرات حيث وصلت النسبة المئوية للاستجابة الكلية إلى (74.90%). - أن مستوى الكلي للطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية كان عالياً، حيث وصلت النسبة المئوية للاستجابة إلى (74.01%). - أن مستوى الطلاقة النفسية كان عالياً في جميع المجالات باستثناء مجال مواجهة القلق كان متوسطاً، وكان أعلى مستوى لمجال الأستمتاع (80.16%)، وأقل مستوى لمجال مواجهة القلق (69.56%). - وجود علاقة ارتباطية إيجابية دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (=0.05) بين التفاؤل والطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية، حيث كانت قيمة معامل الارتباط عالية ووصلت إلى (0.75). -لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( = 0.05 ) في مستوى التفاؤل لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية تعزى إلى متغير المؤهل العلمي. بينما كانت الفروق دالة إحصائيا تبعاً إلى متغيري درجة النادي، والخبرة في اللعب. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التفاؤل تبعاً لمتغير درجة النادي لدى لاعبي اندية الدرجة الممتازة ولاعبي اندية الدرجة ( الثانية، والثالثة) ولصالح لاعبي اندية الدرجة الممتازة، وبين لاعبي اندية الدرجة الاولى ولاعبي ( الثانية، والثالثة) ولصالح لاعبي اندية الدرجة الاولى. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التفاؤل لدى اللاعبين من اصحاب الخبرة (5 سنوات فاقل) واصحاب الخبرة (6-10 سنوات، و اكثر من 10 سنوات) ولصالح اصحاب الخبرة (5 سنوات فاقل)، ولم يكن الفرق دال احصائيا بين اصحاب الخبرة (6-10 سنوات، واكثر من 10 سنوات). - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة ( = 0.05 ) في المستوى الكلي للطلاقة النفسية لدى لاعبي كرة السلة في الضفة الغربية تعزى إلى متغيري الخبرة والمؤهل العلمي، بينما كانت الفروق دالة إحصائيا تبعاً إلى متغير درجة النادي. - وجود فروق ذات دلالة إحصائية في المستوى الكلي للطلاقة النفسية تبعاً لمتغير درجة النادي لدى لاعبي اندية الدرجة الاولى ولاعبي اندية الدرجة ( الثانية، والثالثة) ولصالح لاعبي اندية الدرجة الاولى، ولم تكون المقارنات الاخرى دالة احصائياً. وأوصت الباحثة عدة توصيات من أهمها: 1- الأهتمام بالأعداد النفسي طويل وقصير المدى للاعبي كرة السلة من كلا الجنسيين لما له من أهمية في الوصول إلى أعلى المستويات، وخصوصا عند تقارب الصفات البدنية والمهارية والخططية بين الفرق، يصبح العامل النفسي هو الحاسم للمباريات. 2- ضرورة الأهتمام بدراسة التفاؤل والطلاقة النفسية وعلاقتهما بالعوامل النفسية والبدنية والمهارية والخططية لدى الرياضيين بكافة الألعاب الرياضية ولكلا الجنسيين ولمختلف الأعمار للاستفادة منها في تطوير الرياضه في فلسطين. الكلمات الدالة: التفاؤل، الطلاقة النفسية، كرة السلة، الضفة الغربية.
Full Text: 
Pages Count: 
90
الحالة: 
Published