الأوضاع الصحية في نابلس إبان الانتداب البريطاني 1922-1948م

Year: 
2000
Discussion Committee: 
أ.د بهجت صبري - رئيسا
د.هشام عارضة - عضواً
د. محمود عطا الله - عضواً
Supervisors: 
أ.د. بهجت صبري
Authors: 
إنصاف اسعد حسين خاطر
Abstract: 
المجتمع السليم القوي هو المجتمع الذي يتمتع أفراده بالصحة الجيدة، وإدارة المجتمع الحكيمة هي تلك الإدارة التي توجه همها نحو رفع المستوى الصحي للأفراد، والمحافظة على ذلك المستوى الرفيع.تناولت في هذه الدراسة، موضوع الصحة في مدينة نابلس في عهد الانتداب البريطاني 1922- 1948، وتكمن أهمية هذا الموضوع في أن أحداً لم يتطرق إليه من قبل، و لكونه يعتمد بالدرجة الأولى على ملفات وأوراق بلدية نابلس، والسجلات والوثائق غير المنشورة، والتي تصور حقيقة الأحداث اليومية وتصور الحياة السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والصحية، والإدارية، والعمرانية، وتغطي مرحلة تاريخية مهمة تبرز من خلالها صورة الانتداب من 1922- 1948م. ولقد بلغ عدد الملفات التي استخدمتها (135) ملفاً. وهذه الملفات وجدت في (44) صندوقاً منفصلة بعضها عن بعض، وتحمل أرقاماً متتالية. اختلفت الملفات من حيث العناوين، والفترة الزمنية التي غطتها، وكذلك من حيث موضوعاتها، وإذا كنت قد وجدت الملفات بحالة جيدة، إلا أنني وجدت بعضها ليس في مكانها الأصلي من حيث موضوعاتها أو فترتها الزمنية التي غطاها الملف، وبعضها ليس لها رقم ولا تاريخ. كما استخدمت السجلات المتوفرة بأرشيف مكتبة بلدية نابلس، والمتعلقة بموضوع الصحة، إضافة إلى السجلات الخاصة بضبط مقررات المجلس البلدي، وقد بلغ عدد السجلات المستخدمة (16) سجلاً، وكانت على نوعين: الأول: سجلات بلدية نابلس العثمانية وتتناول الفترة الزمنية من 1892- 1914م. الثاني: سجلات بلدية نابلس البريطانية وتتناول الفترة الزمنية من 1919- 1953م. وقد اختلفت هذه السجلات من حيث العناوين، والفترة الزمنية، والموضوعات، وأعطيت هذه السجلات أرقاماً متسلسلة، بحيث أعطي كل سجل رقم التصنيف الخاص بكل موضوع من الموضوعات. كما اعتمدت على وثائق مؤسسة إحياء التراث الإسلامي، وأتيح لي الحصول على عدد من الوثائق المتوفرة في أرشيف دولة إسرائيل في القدس. ولم يفتني القيام بمقابلات شخصية مع عدد من الأطباء الذين عاصروا فترة الانتداب ومن هؤلاء: الدكتور عدنان حماد. أما المقابلات الأخرى فقد أجريت مع أطباء عاصروا أحداث الانتداب، ولكن دون أن يكونوا قد أكملوا دراساتهم في تلك الفترة، وتكرموا بإعطائي معلومات، أكدوا فيها على ما ذكر في بعض الوثائق المستخدمة من قبلي، ومن هؤلاء الدكتور وليد نجيب النابلسي، والدكتور نهاد أبو ربيع، والدكتور نظام باكير. إلا أنني واجهت عقبة رئيسية، تمثلت في فقدان أو تدمير الوثائق الخاصة بالمؤسسات الصحية، مثل: المستشفى الوطني، والمستشفى الإنجيلي، وعدم توفر صور عنها في وزارة الصحة. وبعد فقد قمت بتقسيم هذه الدراسة الى خمسة فصول: تناول الفصل الأول الأوضاع الاجتماعية، والاقتصادية، والإدارية، والعمرانية في مدينة نابلس أواخر الحكم الحكم العثماني. بينما تناول الفصل الثاني إجراءات العسكرية البريطانية في معالجة الأمور الصحية، لا سيما بعد الحرب العالمي الأول. أما الفصل الثالث. فقد تناول مهام دائرة الصحة،في مجال مكافحة الأمراض السارية وغيرها. وفي الفصل الرابع تناولت في إجراءات بلدية نابلس التنظيمية في المجال الصحي. وأخيراً تناولت في الفصل الخامس المرافق والخدمات الصحية في المدينة إضافة إلى الحديث عن الطب الشعبي فيها. ولقد أضفت إلى هذه الدراسة ملاحق وصورا عن بعض الوثائق، وصوراً فوتوغرافية.
Full Text: 
Pages Count: 
182
الحالة: 
Published